عـن الــصنـــدوق

أنشئ الصندوق المهني المغربي للتقاعد سنة 1949 ليكون أول صندوق تقاعد مخصص للقطاع الخاص بالبلاد.

الصندوق المهني المغربي للتقاعد شركة تعاضدية للتقاعد، تدير مساهمات 348.431 أجير في القطاع الخاص وتمنح المعاش لأكثر من 170.870 متقاعد.

فالصندوق يشمل الشركات التي تجمعها نفس الرؤية العصرية للتسيير التي تقرن بين المردودية والمسؤولية الإجتماعية فتسعى لتأمين مأجوريها معاشا مريحا عند التقاعد، ويقدر عدد هذه الشركات بـ 6.385 شركة تعمل في كل الميادين ومتواجدة في كل ربوع المملكة.

يتميز الصندوق بإدارة تستجيب لكل معايير الجودة والإنتاجية في تعامله مع كافة المنخرطين والمشتركين. و يعتبر الجمع العام للمنخرطين أعلى هيئة لاتخاذ القرارات في الصندوق. ويمثل مجلس الإدارة الذي يتشكل من منخرطين متطوعين، ينتخبهم الجمع العام، الهيئة الرئيسية للتسيير. وتنبثق عن هذا المجلس أربع لجان متخصصة مكلفة بمهمات محددة :

  • لجنة التوجيه : تحرص على التوازن الإكتواري للنظام و تراقب التسيير المالي
  • لجنة الاستثمارات : تشرف على التسيير المالي و تسهر على احترام اليثاق و القانون الماليين
  • لجنة التدقيق : تراقب مهمات التدقيق الداخلية و الخارجية
  • لجنة الأجور : تقرر سياسة الأجور والمكافآت وتحدد تلك المخصصة للمديرين

على إثر تعديلات القانون الأساسي المعتمدة خلال الجمع العام العادي المنعقد في 26 أبريل 2018، تقرر تدقيق حسابات الصندوق المهني المغربي للتقاعد سنويا من طرف مدققي حسابات مستقلين. كما يصادق مكتب إكتواري مستقل سنويا على الحصيلة الإكتوارية للصندوق تحت مراقبة لجنة التوجيه.

بناء نظام تقاعد مستمر، متوازن ماليا وتضامني يؤمن للمستفيدين معاشا عادلا من خلال تسيير متميز، متقن وناجع.

الإستقامة

هي حسن الخلق والعدالة و النزاهة في التعامل.  إنها سلوكات يحرص الصندوق على أن تطبع العلاقات بين أفراده ومع المستفيدين من خدماته.

المسؤولية

هي الإحساس بثقل التكاليف والأمانة الملقاة على عاتقنا والإخلاص في أدائها مع تحمل تبعات أعمالنا ويتجلى ذلك في تفانينا لبلوغ كل الأهداف المرسومة.

العدل

هو خدمة أعضاء الصندوق وإعطاء كل ذي حق حقه دون تميز أو مفاضلة. إنه مبدأ نلتزم به في الصندوق المهني المغربي للتقاعد بالإحترام الدائم لأخلاقيات مهنتنا.

الإحترافية

هي التمكن من قواعد المهنة والإتقان في تطبيقها والتميز في المجال التقني والعلاقات مع المتعاملين مع الصندوق وتمثل ركيزة رئيسية لتقديم خدمات ذات جودة عالية.

الخدومية

هي العناية والإهتمام والتعجيل بخدمة المتعاملين معنا منخرطين كانوا أو مشاركين أو متقاعدين أو ذوي حقوق أو عامة المواطنين ونعتبر هذه الخصلة هدفا وخلقا نسعى إلى ترسيخه في سلوكنا وعبر برامجنا.

الشفافية

و تعني إشهار قواعد, إجراءات و نتائج الصندوق و إعطاء المثل و القدوة في احترامها من طرف المستخدمين أثناء أدائهم لمهامهم و في معاملاتهم مع المستفيدين من نظامه.

روح التعاون

هو الإحساس بالانتماء إلى المؤسسة ككل و التعاون بين أفرادها لإنجاح مشاريعها.

  • خلق منتوجات وخدمات تستجيب لمتطلبات المشاركين الحاليين والمرتقبين.
  • توسيع قاعدة المنخرطين والمشاركين في نظامنا.
  • تسيير المساهمات والمعاشات باحترام معايير خدمية عالية.
  • تسيير التوظيفات المالية وتحصيل مردودية عالية.
  • الحرص على توازن النظام.
  • التميز لنصبح صندوق التقاعد التكميلي الأمثل للقطاع الخاص بتنمية نتائجنا التجارية والعمل من أجل تعميم نظامنا.
  • تعديل النظام القانوني لمؤسستنا.
  • الحفاظ على توجيه متجدد ومناسب للنظام.
  • الإتقان في تسيير التوظيفات المالية.
  • جعل الزبون مركز اهتمامنا.
  • اعتبار المستخدمين أساس مؤسستنا.
عـن الــصنـــدوق